وحدة “ أوبك بلس” ليست قوية كما يبدو
X
الثلاثاء, 23 أبريل 2019
التوقيت - 
  • 00:
  • 00
 غرينتش
استراليا - 
  • 00:
  • 00
طوكيو - 
  • 00:
  • 00
لندن - 
  • 00:
  • 00
نيويورك - 
  • 00:
  • 00

وحدة “ أوبك بلس” ليست قوية كما يبدو


بواسطة شيماء لا تعليقات

أوبك بلس ليست قوية كما يبدو


وحدة “ أوبك بلس” ليست قوية كما يبدو

في اجتماع “ أوبك بلس” خلال عطلة نهاية الأسبوع ، شعر الأعضاء بالقلق من الخضوع لاتفاقية خفض الإنتاج ، والتي من المتوقع أن تقتضي تخفيض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميًا لمدة 6 أشهر حتى يونيو.  وكما هو مذكور في البيان المصاحب ، “وصل الإتفاق بشكل عام إلى ما يقرب من 90 ٪” في فبراير ، مرتفعًا من من 83 ٪ في يناير.  ولكن بعد الاقتراب من هذا الرقم ، تم الاكتشاف أن جميع الدول المشاركة لم تلتزم بحصص إنتاجها.  والحقيقة أن نصفهم قاموا بتقليل الإنتاج بمعدل أقل من المطلوب أو حتى أنهم قاموا بزيادة الإنتاج خلال الشهر الماضي.

وباستخدام قراءات أوبك،  فإن أمتثال أويك – 11 بشكل عام كان بنسبة 105.5%. قللت المملكةا لعربية السعودية الإنتاج بنسبة 70% وهي نسبة أعلى من المطلوب.  وفي الوقت ذاته، أنتجت الجابون و نيجيريا نفطًا بما يزيد عن المطلوب. ووفقًا لبيانات رويترز، فإن الإمتثال العان من أوبك – 11 كان عند 100.9%. تتحمل المملكة العربية السعودية معظم عمليات خفض الإنتاج.  فقد خفضت المملكة العريية السعودية إنتاج النفط بمقدار 513 ألف برميل في اليوم في فبراير بمستوى امتثال 159.3٪.  ومن بين الأعضاء الآخرين الذين خفضوا إنتاج النفط بمقدار أكبر من المطلوب أنغولا وغينيا الاستوائية والكويت والإمارات العربية المتحدة.  أما باقي الأعضاء فقد قاموا بخفض الإنتاج إما أقل من المطلوب أو أنهم تجاوزا حصص الإنتاج.

وبالنسبة للعشر دول غير الأعضاء في أوبك التي شاركت في الإتفاقية، كان مستوى الامتثال لروسيا 35.7٪ فقط.  أي أن الدول خفضت الإنتاج بمقدار 82 مليون برميل يوميًا فقط من مستوى خط الأساس ، على الرغم من أنها وافقت على خفض الإنتاج بمقدار 230 ألف برميل في اليوم.  امتثلت كازاخستان ثاني أكبر منتج في المجموعة بالكامل للحصة ، بينما خفضت المكسيك ثالث أكبر منتج في المجموعة أكثر من المطلوب بمستوى امتثال قدره 150 ٪.  هناك أربعة دول (أذربيجان وبروناي وماليزيا وجنوب السودان) زادت الإنتاج ، بدلاً من خفضه خلال الشهر.

أوبك بلس تلغي اجتماع أبريل

في خطوة مفاجئة ، ألغت “ أوبك بلس” الاجتماع في إبريل  لأنها كانت تتطلب مزيدًا من الوقت لتقييم تأثير العقوبات الأمريكية على إيران وفنزويلا.   ومن الجدير بالذكر أن إيران وفنزويلا معافان حاليا من حصص الإنتاج.  هناك خطر من أن “ أوبك بلس” قد تقرر عدم تمديد خفض الإنتاج في النصف الثاني من العام ، وذلك إذا قرروا بأن العقوبات أثرت بشكل كبير على إمدادات النفط من إيران وفنزويلا.




أضف تعليق


مقالات متعلقه بالموضوع

الأنظار تتجه الأسبوع القادم إلى البنك الكندي و البنك الياباني و البيانات الامريكية

الأنظار تتجه الأسبوع القادم إلى البنك الكندي و البنك الياباني و البيانات الامريكية الأنظار تتجه الأسبوع القادم إلى البنك الكندي و البنك الياباني و البيانات الامريكية من المقرر أن يجتمع خلال هذا الأسبوع كل من البنك المركزي الكندي و البنك الياباني.  كما سيعلن البنك المركزي الأوروبي (ECB) عن النشرة الشهرية له.  ويتوقع البنك الياباني على نطاق واسع ان يحافظ السياسة النقدية بدون تغيير.  ومن المتوقع أيضًا أن يحافظ البنك الياباني عل...
أكمل قراءة التدوينة

قوة مبيعات التجزئة ومعدلات الشكاوى من البطالة الأسبوعية تدعم الدولار الأمريكي

يوم متقلب آخر في سوق الفوركس بعد البيانات الاقتصادية الصينية

صناديق المال تبتعد عن الذهب والفرنك السويسري


اعلانات الموقع
موقعي الاقتصادي الخاص
نشرة بريدية
فيسبوك
تويتر
يوتيوب
RSS
ادوات المواقع



مواقع اقتصاديه
ادوات اقتصاديه
تحليل فني عملات
مقالات فوركس مهمه
ادوات اسعار عملات
دليل البنوك العربية