هذا الأسبوع: بيانات التوظيف  والناتج المحلي الإجمالي تحت دائر الضوء
X
الخميس, 24 مايو 2018
التوقيت - 
  • 00:
  • 00
 غرينتش
استراليا - 
  • 00:
  • 00
طوكيو - 
  • 00:
  • 00
لندن - 
  • 00:
  • 00
نيويورك - 
  • 00:
  • 00

هذا الأسبوع: بيانات التوظيف  والناتج المحلي الإجمالي تحت دائر الضوء


بواسطة شيماء لا تعليقات

هذا الأسبوع: بيانات التوظيف  والناتج المحلي الإجمالي تحت دائر الضوء

 

كانت  أهم الموضوعات التي شهدناها في السوق خلال الاسبوع الماضي هي ضعف الضغط التضخمية بشكل أكبر من التوقعات، وارتفاع الاسعار في قطاع الطاقة، وذلك بسبب انسحاب الولايات المتحدة الامريكية من اتفاق ايران النووي ، وكذلك بسبب التراجع النسبي في المخاطر الجيوسياسية الناتجة عن التعاون الواضح لكوريا الشمالية  في إطلاق سراح الرهائن قبل محادثات يونيو بين الولايات المتحدة الامريكية و كوريا الشمالية. وقد ساعدت كل هذه التطورات على تراجع بعض الضغط على الأسهم الاريكية في الأسبوع الماضي، مما شجع على ارتفاع الأسعار بشكل حاد في الأسهم وعلى عودة الحذر تجاه آراء السوق الصعودية بعد فترة ممتدة من التوترات والتقلبات. وبينما تستمر التهديدات بحرب تجارية عالمية، اصبح السوق أقل سعادة وبهجة في الوقت الحالي، وانخفضت التقلبات الحادة في المؤشرات الرئيسية بشكل ملحوظ.

رد فعل الدولار الأمريكي تجاه ضعف التضخم

أما بالنسبة للدولار الأمريكي ، فقد كان الأسبوع الماضي محوريًا وهامًا.  تباطأت التوقعات بتسارع التضخم الأمريكي  بشكل مبدئي بسبب سلسلة من قراءات البيانات الاقتصادية الفاترة ، بما في ذلك معدل نمو الأجور في الولايات المتحدة الامريكية يوم الجمعة ، ومؤشر أسعار المنتجين يوم الأربعاء ، ومؤشر أسعار المستهلكين يوم الخميس ، وكلها أضعف بشكل عام مما كان متوقعًا.  وبشكل تراكمي ، تضامنت قراءات التضخم المنخفضة هذه لتعطي الدولار الأمريكي وقفة بسيطة قليلاً ، حيث بدأت التوقعات برفع سعر الفائدة بشكل أكثر حدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي في أن تكون توقعات معتدلة.  وبدأ الدولار الأمريكي في التراجع نتيجة لذلك ، مما أدى إلى انقطاع الارتفاع الحاد الذي كان قائماً خلال معظم الأسابيع الثلاثة الماضية.

 

قرارات البنوك المركزية

صدرت خلال الأسبوع الماضي أيضًا قرارات بشأن السياسة النقدية الرئيسية من كل من البنك البريطاني و البنك الاحتياطي النيوزلندي.  حافظت  البنوك المركزية على أسعار الفائدة دون تغيير كما كان متوقعًا على نطاق واسع ، وتميل هذه البنوك  إلى التشاؤم قليلاً.  وعلى الرغم من ملاحظات محافظ البنك البريطاني مارك كارني حول الطبيعة المؤقتة للضعف الاقتصادي والتضخمي خلال الربع الأول ، بالإضافة إلى مرونة النمو الاقتصادي الضمني ، فإن تعليقاته لم تكن كافية لوقف عمليات البيع المكثفة المستمرة التي تعرض لها الجنيه الاسترليني .  وبالمثل ، انخفض الدولار النيوزلندي  أيضًا بعد خفض البنك الاحتياطي النيوزلندي  توقعات الخاصة بكل من إجمالي الناتج المحلي و التضخم ، وقال إنه يتوقع الإبقاء على أسعار سعر الفائدة عند 1.75٪ “لفترة طويلة”.  بينما انخفض كل من الجنيه الإسترليني والدولار النيوزيلندي بعد قرارات السياسة النقدية من البنك البريطاني و البنك الاحتياطي النيوزلندي على التوالي ، استمر حصول زوج العملة الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD و الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD على الدعم في نموذج فني صامد بعيدًا عن ادنى المستويات  الأخيرة بسبب التراجع الأخير في الدولار الأمريكي.

 

خلال هذا الأسبوع- الوظائف و الناتج المحلي الإجمالي تحت دائرة الضوء

سيكون الأسبوع المقبل أخف نوعًا ما من حيث الأحداث الاقتصادية الخاصة بالعملات الرئيسية بالمقارنة مع الأسبوع الماضي.  من المحتمل أن تكون الأحداث القادمة ذات التأثير المحتمل الأكبر على العملات هي بيانات التوظيف الرئيسية من المملكة المتحدة وأستراليا ، وكذلك قراءات الناتج المحلي الإجمالي من اليابان ومنطقة اليورو.  وخلال يوم الثلاثاء  من هذا الاسبوع ، سيكون التجار في السوق في انتظار محضر اجتماع السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الأسترالي  ، وبيانات الوظائف البريطانية ، والناتج المحلي الإجمالي من منطقة اليورو ، وجلسات تقرير التضخم في المملكة المتحدة ، ومبيعات التجزئة من الولايات المتحدة الامريكية. في يوم الأربعاء، من المنتظر الاعلان عن مؤشر أسعار الاجور في استراليا و معدل التغير في الناتج المحلي الإجمالي في اليابان و تصاريح البناء و المنازل المبدؤ بناؤها من الولايات المتحدة الامريكية. وفي يوم الخميس سيتم الاعلان عن تقرير التوظيف الشهري من استرليا. وأخيرًا سينتظر التجار تقرير مبيعات التجزئة و مؤشر أسعار المستهلك (CPI) من كندا يوم الجمعة.

 



أضف تعليق


مقالات متعلقه بالموضوع

هل كوّن الباوند البريطاني قاعًا سعريًا؟!

هل كوّن الباوند البريطاني قاعًا سعريًا؟!   ارتفعت مبيعات التجزئة البريطانية بمعدل يفوق التوقعات حيث سجلت ارتفعًا بنسبة 1.6% مقابل التوقعات بقراءة 0.8%، مما أدى إلى ارتفاع الباوند البريطاني فوق مستوى 1.3400 في جلسة لندن الصباحية.   وكانت هذه الأخبار قوية على كافة القطاعات، حيث ارتفعت القراءة المعدلة للشهر الأسبق إلى 1.3% مقابل القراءة الأصلية عند 1.1% . وعلى الرغم من أن هذه النتائج كانت أفضل من التوقعات، إلا أنها كانت مشوشة بسبب الارتفاع الكبير في أسعار البت...
أكمل قراءة التدوينة

التجار في سوق الفوركس ينفرون من المخاطرة

هل حان وقت تصحيح الدولار الامريكي ؟!

الدولار الاسترالي يقود عملات السلع للارتفاع


اعلانات الموقع
موقعي الاقتصادي الخاص
نشرة بريدية
فيسبوك
تويتر
يوتيوب
RSS
ادوات المواقع



مواقع اقتصاديه
ادوات اقتصاديه
تحليل فني عملات
مقالات فوركس مهمه
ادوات اسعار عملات
دليل البنوك العربية