ارتفاع الدولار ين الأسبوع الماضي وبداية ضعيفة لهذا الأسبوع.. إلى أين يتجه بعد ذلك؟
X
الجمعة, 20 أبريل 2018
التوقيت - 
  • 00:
  • 00
 غرينتش
استراليا - 
  • 00:
  • 00
طوكيو - 
  • 00:
  • 00
لندن - 
  • 00:
  • 00
نيويورك - 
  • 00:
  • 00

ارتفاع الدولار ين الأسبوع الماضي وبداية ضعيفة لهذا الأسبوع.. إلى أين يتجه بعد ذلك؟


بواسطة شيماء لا تعليقات

ارتفاع الدولار ين الأسبوع الماضي وبداية ضعيفة لهذا الأسبوع.. إلى أين يتجه بعد ذلك؟

 

 

ارتفعت العديد من العملات الرئيسية يوم الجمعة بما في ذلك الدولار الأمريكي / الين الياباني (الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY) ، والذي ارتفع إلى أعلى مستوى له خلال شهر.   وكانت التوترات الجيوسياسية قد هزت أسواق الفوركس  ه في بداية الأسبوع ، ولكن في النهاية ، قلل الرئيس ترامب من حدة خطابه عن الصين ، وطلب من مستشاريه أن يبحثوا في عودة الانضمام إلى الشراكة التجارية عبر المحيط الهادئ “TPP” ، وتحدثوا عن كيفية تقربهم من التوصل إلى اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا).  نتيجة لذلك ، كان رد فعل  الدولار / ين (الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY) والعديد من العملات الأخرى هو الارتفاع يوم الجمعة.  وعلى الرغم من أن الدولار / ين قد تراجع من أعلى مستوى له مع نهاية جلسة نيويورك ، إلا أن الارتفاع يمكن أن يستمر إذا اجاء تقرير مبيعات التجزئة يوم الاثنين بقراءة صعودية مفاجئة لأن بيانات الولايات المتحدة الأمريكية لم تكن مروعة. ولم يهتم الكثير من المستثمرين الأجانب بامتلاك الدولار الأمريكي ، لكن لم تكن البيانات الأمريكية مروعة.  وقد انخفضت أسعار المستهلك في شهر مارس ، ولكن باستثناء تكاليف الغذاء والطاقة ، ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين السنوي إلى 2.4٪ من 2٪.  كما ارتفع متوسط ​​الأرباح الأسبوعية الحقيقية ، مما يمهد الطريق لأرقام إنفاق أقوى خلال هذا الاسبوع وفقًا لما سيأتي به تقرير مبيعات التجزئة.    تعتبر مبيعات التجزئة أهم بيان من البيانات الموجودة في التقويم الاقتصادي الأمريكي ، وبناءً على الارتفاع في الأجور وارتفاع أسعار الغاز ، نتطلع إلى تقرير إنفاق أكثر قوة هذا الاسبوع. وفي حالة ارتفاع مبيعات التجزئة فقد يعزز هذا من لهجة محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) التي تميل إلى تضييق السياسة النقدية.  و ما لم يعود ترامب للتركيز على التوترات التجارية او القضية السورية ، يمكن للمستثمرين في النهاية تحويل اهتمامهم إلى البيانات الاقتصادية .  ومن الناحية الفنية ، طالما أن الدولار / ين (الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY) لم  يتراجع إلى ما دون 106.50 ، فقد نرى تحركًا إلى 108.

 

أما مع بداية هذا الأسبوع فقد بدأ التداول بداية بطيئة  في سوق العملات الأجنبية (سوق الفوركس)، حيث لم تقم العملات الأساسية إلا بخطوات بسيطة وسط غياب أي تدفق من الأخبار الهامة.  وكان قصف الأهداف السورية حدثًا كبيرًا ولكن لم يكن له ردود فعل كبيرة في السوق ين المتداولين بقدر حجم الخبر ، حيث اعتبره المتداولين شأن خارج الولايات المتحدة الأمريكية، ومن غير المحتمل أن يقوموا بارسال المزيد من الموارد للمنطقة في الوقت الحالي.

 

وبدلاً من ذلك ، عاد تجار الفوركس إلى النظر إلى البيانات الاقتصادية مع ضعف الدولار بشكل ملحوظ قبل تقرير مبيعات التجزئة الأمريكية المقرر الإعلان عنه في الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش.  انخفضت القراءة الأولية لمسح مؤشر ثقة المستهلك يوم الجمعة من أعلى مستوياته خلال عدة أعوام من 101 إلى 97 ، مما يشير إلى أن التخفيضات الضريبية لم يكن لها أي تأثير إيجابي على الإنفاق أو معدلات الثقة.

 

ويظل المستهلك الأمريكي هو المسيطر على النمو الأمريكي /تضييق السياسة النقدية الفيدرالية ، وإذا توقف الاستهلاك فجأة سيتعين على السوق إعادة التفكير في افتراضاته التي تميل الى تضييق السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي.  وكان تقرير مبيعات التجزئة الامريكية قد جاء بنتائج أقل من التوقعات خلال الشهرين الماضيين، حيث أظهرت القراءة الأساسية لهذا الشهر انكماش على المعدل الشهري منذ بداية العام. وتعتبر هذه إشارة على ضعف صحة قطاع المستهلك مدعومًا بمعدلات بطالة منخفضة وأعباء ضريبية منخفضة ويمكن أن يكون أيضًا إشارة إلى مشكلة أكثر خطورة قد يواجهها الطلب الكلي في المستقبل.

 

وستكون البيانات الاقتصادية هي البيانات الاقتصادية الهامة بالنسبة للسوق.  فإذا جاء تقرير مبيعات التجزئة بقراءة أقل من التوقعات للشهر الثالث على التوالي، فقد يدفع هذا معدلات الثقة إلى الانخفاض ويدفع الدولار الأامريكي للأسفل أيضًا. في الوقت الحالي لا يزال الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY صامدًا فوق مستوى 107.00 بينما لا يزال اليورو/ دولار أمريكي EURUSD، ولكن قد  يتحرك هذين الزوجين من العملات بعد الاعلان عن البيانات الاقتصادية. وبعد إشارات القوة التي أظهرها الباوند البريطاني في صباح جلسة تداول لندن اليوم، قد ينطلق إلى مستوى 1.4400 بعد خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) وذلك إذا جاءت البيانات الاقتصادية الأمريكية اليوم مخيبة للآمال.

 



أضف تعليق


مقالات متعلقه بالموضوع

الاسترليني يستمر في تجاهل البيانات الضعيفة ويرتفع للاعلى

، استمر الاسترليني في تجاهل البيانات الاقتصادية والعوامل الاساسية.  ففي شهر مارس، انخفضت مبيعات التجزئة بنسبة 1.2% وهو ضعف معدل الانخفاض الذي كان يتوقعه رجال الاقتصاد.  وعلى الرغم من أن  معدلات الإنفاق باستثناء مشتريات البنزين لم تبتعد كثيرًا عن المعدلات المتوقعة، حيث انخفضت بنسبة 0.5% مقابل التوقعات بانخفاضها بنسبة 0.4%، إلا أن البيانات الثلاثة الأساسية التي صدرت هذا الاسبوع عن الاقتصاد البريطاني قد جاءت أقل من التوقعات. وفي الحقيقة، تدهورت كل البيانات الاقت...
أكمل قراءة التدوينة

ارتفاع حاد في عوائد السندات الامريكية

بيانات اخرى تضغط سلبًا على الباوند البريطاني

البيانات البريطانية أقل من التوقعات اليوم


اعلانات الموقع
موقعي الاقتصادي الخاص
نشرة بريدية
فيسبوك
تويتر
يوتيوب
RSS
ادوات المواقع



مواقع اقتصاديه
ادوات اقتصاديه
تحليل فني عملات
مقالات فوركس مهمه
ادوات اسعار عملات
دليل البنوك العربية