ارتفاع الدولار يدفع اليورو والدولار الاسترالي والنيوزلندي للاسفل بحدة
X
الجمعة, 20 أبريل 2018
التوقيت - 
  • 00:
  • 00
 غرينتش
استراليا - 
  • 00:
  • 00
طوكيو - 
  • 00:
  • 00
لندن - 
  • 00:
  • 00
نيويورك - 
  • 00:
  • 00

ارتفاع الدولار يدفع اليورو والدولار الاسترالي والنيوزلندي للاسفل بحدة


بواسطة شيماء لا تعليقات

ارتفاع الدولار يدفع اليورو والدولار الاسترالي والنيوزلندي للاسفل بحدة

 أدت أرقام الإنتاج الصناعي وثقة المستهلك من الولايات المتحدة الأمريكية التي جاءت بنتائج أقوى من التوقعات إلى ارتفاع الدولار مقابل جميع العملات الرئيسية.  وكانت أكبر العملات الخاسرة هي عملات السلع واليورو ، والتي امتدت في انخفاضها الذي بدأ يوم الخميس الماضي.  وقد نسي السوق تماماً تقارير مبيعات التجزئة و أسعار المستهلك التي جاءت بنتائج أضعف من التوقعات الأسبوع الماضي ولكن ستكون هذه البيانات هامة قبل اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي المقرر انعقاده يوم الأربعاء.  ولا يعتبر أكبر خطر بالنسبة للدولار الأمريكي قبل اجتماع  البنك الاحتياطي الفيدرالي  هو احتمالية أن يتخلى البنك المركزي عن رفع سعر الفائد، ولكن الخطر الاكبر الذي يواجهه الدولار هو أن يميل البنك إلى رفع سعر الفائدة ثلاث مرات بدلا من أربع مرات خلال هذا العام.  وتضع الأسواق المالية فرصة بنسبة 100٪ لصالح رفع أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة ، وعلى الرغم من التباطؤ في مبيعات التجزئة ونمو أسعار المستهلك في الشهر الماضي ، إلا أن مشرعي السياسة النقدية الأمريكيين لم يعطونا أي سبب للاعتقاد بأن الأسعار ستبقى دون تغيير.  وفي شهادته نصف الشهرية عن الاقتصاد الشهر الماضي ، كان محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إيجابيا بشكل واضح للغاية. فقد أوضح أنه يشعر أن الاقتصاد ينمو بوتيرة قوية ، وأن التضخم في ارتفاع ولا يوجد خطر من الركود.  على الرغم من تباطؤ مبيعات التجزئة ، إلا أن الاقتصاد الأمريكي أضاف 313 ألف وظيفة في الشهر الماضي. و توسع نشاط قطاع الصناعات التحويلية وقطاع الخدمات وتسارع نمو مؤشر أسعار المستهلك على أساس سنوي.

 

 وكان جميع الأعضاء المصوتين في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) ممن تحدثوا خلال الشهر الماضي يميلون إلى تضييق السياسة النقدية ، مما شجع المستثمرين على وضع فرصة نسبتها 90٪ لصالح احتمالية تضييق السياسة النقديةهذا العام.  وتعتبر هذه توقعات قوية ويأمل المتداولون في تعزيزها من خلال توقعات البنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء 21 مارس.  وإلى جانب القرار بشأن أسعار الفائدة ، سوف ينعتقد بعد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) هذا الشهر مؤتمراً صحفياً وستعلن فيه اللجنة عن التوقعات الاقتصادية الجديدة .  إذا أصدرت اللجنة تعديلات ايجابية فيما يتعلق بالتوقعات الاقتصادية ، فسيكون هذا أمرًا إيجابيًا  للغاية بالنسبة للدولار ويمكن أن يؤدي إلى دفع زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY إلى مستوى 108.  لكن إذا كان البنك الاحتياطي الفيدرالي لا يميل بشكل واضح تمامًا إلى تضييق السياسة النقدية ، فقد نرى  الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY وهو يعكس مساره إلى مستوى .

 

 من المتوقع أن يكون هذا الأسبوع أسبوعًا مزدحمًا بالنسبة للجنيه الاسترليني حيث من المرتقب الإعلان عن بيان السياسة النقدية من البنك البريطاني ، ومبيعات التجزئة ، وأسعار المستهلك وتقارير سوق العمل .   وبعد العديد من الاختبارات ، رفض زوج العملة اختراق مستوى ويبدو أنه في طريق لى 1.3800.   وعن إذا ما سيتم اختراق هذا المستوى الرئيسي أم لا ، فإن هذا سيتم تحديده من خلال قرارات البنك البريطاني و اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) هذا الأسبوع .   وسوف يجتمع مشرعو السياسة النقدية الأمريكيون قبل البريطانيين ، ولكن ستصدر أرقام التضخم والتوظيف من بريطانيا قبل الإعلان عن بيانات السياسة النقدية.  ومن الجدير بالذكر انه في اجتماع البنك البريطاني الأخير ، ارتفع الجنيه الاسترليني إلى الأعلى بعد أن رفع البنك المركزي توقعاته الخاصة بالناتج المحلي الإجمالي لعامي 2018 و 2019 ، وقد تحتاج الأسعار إلى الارتفاع بشكل أسرع  مما كان متوقعًا في السابق.  وكان ميل البنك حينذاك إلى تضييق السياسة النقدية قد أشعل مفاجأة كبيرة في السوق.  على الرغم من أن الاقتصاد البريطاني يعاني من ضعف أكثر من القوة منذ الاجتماع الأخير (تباطأ نشاط قطاع الصناعات التحويلية ، وبالكاد أصبح نمو مبيعات التجزئة  إيجابيا) وأن  ضغوط الأسعار التضخمية قد تراجعت ، من غير المحتمل أن يعيد البنك المركزي توقعاته الإيجابية بسرعة.  هذا ليس الإعلان عن السياسة النقدية الذي يرافقه مؤتمر صحفي من قبل مارك كارني (مثل الاجتماع الماضي) لذلك من المرجح أن يكون البيان بدون تغيير ، وهو ما قد يكون كافياً لإرسال الجنيه الاسترليني إلى الأعلى مقابل اليورو والدولار الأمريكي. وإذا تحقق ها بالفعل ولم تكن هناك تعديلات في توقعات البنك البريطاني ا ، فقد يصل اليورو/ الباوند البريطاني EUR/GBP إلى 8750.   ويتوجه ديفيز إلى بروكسل في نهاية هذا الأسبوع للاجتماع مع “بارنير” مفاوض الإتحاد الأوروبي، ويأمل المستثمرون في أن يعني هذا أن المفاوضين قريبون من التوصل الى اتفاق بهذا الصدد بعد أن تجنب  ديفيز هذه الزيارة في الأشهر الأخيرة.

 

قد لا يكون لدى البنك المركزي الأوروبي اجتماع للسياسة النقدية خلال هذا الاسبوع ، لكن هذا يعني أن اليورو سوف يستعيد مقعده الخلفي.  وسيكون لقرار سعر الفائدة من اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) وحده القوة الكافية لأن تكون هناك تحركات كبيرة في زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD ، ولكن سيساهم في تقلب حركة الاسعار في السوق أيضًا مؤشرات مديري المشتريات  من منطقة اليورو وتقرير IFO الألماني . على الرغم من أن اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD  قد أنهى الأسبوع الماضي حول المكان الذي بدأ فيه ، إلا أنه تعرض للبيع المكثف خلال 3 أيام من 5 أيام تداول لأن كل من محافظ البنك المركزي الأوروبي دراجي و الأعضاء برايت وكوير وفيليروي قد أوضحوا بشكل حاسم أنهم ليسوا في عجلة لتغيير الإرشاد المستقبلي.  وقد شعروا أن السياسة النقدية بحاجة إلى الصبر والمثابرة لأن التضخم ضعيف وقد تدفع قوة اليورو الأسعار إلى الانخفاض.  ويعتبر  توحيد هذه التعليقات سبب مهم في تعرض اليورو لضغوط كبيرة.  وسوف يتطلع المستثمرون إلى التقارير الاقتصادية القادمة للحصول على تأكيد بشان وجهات نظرهم – إذا كانت البيانات ضعيفة ، مما يعزز وجهات نظر البنك المركزي ، فسوف ينخفض ​​اليورو مقابل الدولار الأمريكي مع انخفاض أداء العملة الموحدة.  ولكن إذا كانت البيانات جيدة ، فقد يساعد ذلك في الحفاظ على الاتجاه الصعودي للعملة.  والآن سيتم الإعلان عن مؤشرات مديري المشتريات ومؤشر IFO في اليوم التالي لبيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) وبالتالي فإن لهجة بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يكون لها تأثير أكبر على تداول اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD.



أضف تعليق


مقالات متعلقه بالموضوع

الاسترليني يستمر في تجاهل البيانات الضعيفة ويرتفع للاعلى

، استمر الاسترليني في تجاهل البيانات الاقتصادية والعوامل الاساسية.  ففي شهر مارس، انخفضت مبيعات التجزئة بنسبة 1.2% وهو ضعف معدل الانخفاض الذي كان يتوقعه رجال الاقتصاد.  وعلى الرغم من أن  معدلات الإنفاق باستثناء مشتريات البنزين لم تبتعد كثيرًا عن المعدلات المتوقعة، حيث انخفضت بنسبة 0.5% مقابل التوقعات بانخفاضها بنسبة 0.4%، إلا أن البيانات الثلاثة الأساسية التي صدرت هذا الاسبوع عن الاقتصاد البريطاني قد جاءت أقل من التوقعات. وفي الحقيقة، تدهورت كل البيانات الاقت...
أكمل قراءة التدوينة

ارتفاع حاد في عوائد السندات الامريكية

بيانات اخرى تضغط سلبًا على الباوند البريطاني

البيانات البريطانية أقل من التوقعات اليوم


اعلانات الموقع
موقعي الاقتصادي الخاص
نشرة بريدية
فيسبوك
تويتر
يوتيوب
RSS
ادوات المواقع



مواقع اقتصاديه
ادوات اقتصاديه
تحليل فني عملات
مقالات فوركس مهمه
ادوات اسعار عملات
دليل البنوك العربية