النشرة الاقتصادية الأسبوعية لسوق الفوركس
X
الأربعاء, 19 سبتمبر 2018
التوقيت - 
  • 00:
  • 00
 غرينتش
استراليا - 
  • 00:
  • 00
طوكيو - 
  • 00:
  • 00
لندن - 
  • 00:
  • 00
نيويورك - 
  • 00:
  • 00

النشرة الاقتصادية الأسبوعية لسوق الفوركس


بواسطة شيماء لا تعليقات

 لم يكن لتقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي الذي صدر يوم الجمعة أي تأثير كبير على سوق الفوركس خارج نطاق تعزيز الزخم الإيجابي في الاقتصاد.  وقد سجل هذا التقرير زيادة قدرها 313 ألف وظيفة في فبراير ، و كانت هذه أكبر زيادة يسجلها تقرير التوظيف في شهر واحد منذ ثلاث اعوام ونصف العام. وعلى الرغم من ارتفاع معدل البطالة وتراجع متوسط الاجور في الساعة  ، إلا أن أهم ما في الأمر هو أن هذه الأرقام قوية بما يكفي ليقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة في وقت لاحق من هذا الشهر.  ولا يزال نشاط قطاع الخدمات يسجل توسعًا بمعدل صحي ، ووفقًا لـما جاء في السجل البيج الفيدرالي ، توسع الاقتصاد بوتيرة معتدلة إلى متوسطة بين يناير وفبراير مع مساعدة سوق عمل في دعم الأجور والتضخم.  وسيكون تقرير التضخم و انفاق المستهلك في فبراير محل التركيز خلال هذا الاسبوع ومن المتوقع أن يرتفع معدل الإنفاق بعد انخفاضه في بداية العام. وكما هو الحال في تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي، فما لم يأتي مؤشر أسعار المستهلك (CPI) أو مبيعات التجزئة بنتائج سيئة ، سيقوم جيروم باول محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي بأول رفع لأسعار الفائدة في ولايته في الأسبوع التالي.  واخترق الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني (USD / JPY) الاتجاه الصعودي في نهاية الأسبوع الماضي ويمكن أن يمتد في ارتفاعاته إلى مستوى 108 إذا استمرت الأسهم الأمريكية في الارتفاع.

 

 لم يكن للتطور الكبير الأكثر أهمية خلال الأسبوع الماضي علاقة بالبيانات الاقتصادية أو سياسة البنك المركزي.  وبدلا من ذلك ، خفت المخاوف بشأن الحروب التجارية والعمل العسكري في كوريا الشمالية بينما خففت الحكومة الأمريكية من حدة لهجتها.  وعلى الرغم من ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب وقع على التعريفات الجمركية على الصلب والألومنيوم ، إلا أنه قدم إعفاءات إلى كندا والمكسيك بالإضافة إلى دعوات إلى دول أخرى لتقديم طلب للحصول على إعفاءات من هذه التعريفات الجمركية. والحقيقة أن السياسة الفعلية لا تغير غير قابلة للمقاومة كما كان يخشى الكثيرون ، ولهذا السبب ، ارتفع الدولار مقابل الين الياباني بينما عادت التدفقات المالية الراغبة في المخاطرة إلى العملات الأخرى.  ومن منظور سياسي ، فإن خطة الرئيس الامريكي دونالد ترامب للاجتماع  مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون “بحلول مايو” هي أخبار هامة لأن هذا سيكون في غضون أيام من انتقاد السيد كيم لقبوله عرضه للاجتماع.  وإذا تم عقد الاجتماع بالفعل (عبر الهاتف أو وجهًا لوجه) ، فإن هذا الأمر سيقطع شوطا طويلا في تحييد واحدة من أكبر التهديدات التي يواجهها السوق والاستقرار العالمي.  وهذا هو بالضبط ما يريده السيد كيم  – اعتراف المجتمع العالمي.  ونعتقد أن الاجتماع سيكون على ما يرام خاصةً وأن كلا الرئيسين يتعهدان بالتعاون لأن أهم شيء تاريخيا هو أنهم تحدثوا.  أما بالنسبة للحرب التجارية ، فإن السؤال الكبير هو ما إذا كان الخطر قد انتهى.  وفي حين أننا نخشى أن الإجابة على هذا السؤال هي “لا” في الوقت الحالي ،إلا أن القادة الأكثر عقلانية للدول الأخرى مثل نائب رئيس المفوضية الأوروبية قد قرروا استكشاف إمكانية التفاوض على الإعفاءات من التعريفاتا لجمركية بدلاً من الانخراط في  جدال متبادلة وإثارة التوترات عن طريق الرد بفرض عقوبات من ناحيتهم.

 

 بينما تماسكت حركة اليورو  عند الانخفاضات التي سجلها بعد اجتماع البنك المركزي الأوروبي (ECB) يوم الجمعة،  لا شك  في أن المستثمرين لم يكونوا راضين عن توقعات البنك المركزي تجاه الاقتصاد.  السبب الوحيد وراء عدم امتداد انخفاض اليورو يرجع إلى التحسن في معدلات الرغبة في المخاطرة.  وفي خطابه الأقل تشددًا ، يقول ماريو دراجي إنه بينما تزداد ثقة البنك المركزي في الاقتصاد ، إلا أنهم لا يخططون لإنهاء برنامج التسهيل الكمي بسرعة.  ونتيجة لذلك ، منا لمتوقع ان يقل أداء اليورو بالمقارنة مع العملات الرئيسية الأخرىخلال هذا الاسبوع، ومن المتوقع أن تكون خسائره الاكثر حدة مقابل عملات السلع .  ولا توجد تقارير اقتصادية رئيسية من منطقة اليورو هذا الاسبوع ولهذا سيكون التركيز أكبر على خطاب دراجي يوم الأربعاء.

 

 سيظل الاسترليني عرضة للانخفاضات من ناحية أخرى طالما أنه لا يزال تحت مستوى 1.3950 ولكنه إن اخترق هذا المستوى للأعلى، فقد يشهد ارتفاعًا أكثر قوة.  والحقيقة ان المفاوضات بشأن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) لا تسير بشكل جيد حيث لا يزال كلا الجانبين متمسكًا بموقفه فيما يتعلق بقضايا السوق الموحدة والاتحاد الجمركي و الحدود مع أيرلندا.  فلم يتم إحراز أي تقدم ولا يبدو أن أي من الطرفين يتزحزح.  تاريخ خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) الاساسي هو 22 مارس ، عندما يجتمع قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل للتوقيع على اتفاق للتحوّل.  وسوف يتحدثون أيضا عن المبادئ التوجيهية للتفاوض على شروط الخروج بما في ذلك التجارة.  في الوقت نفسه ، لم تكن بيانات المملكة المتحدة بهذا الروعة – فقد تسارع نشاط قطاع الخدمات في الواقع وفقًا لأحدث تقرير لمؤشر مديري المشتريات ، وبينما توسع العجز التجاري بشكل طفيف ، انتعش الإنتاج الصناعي في بداية العام.  مع عدم وجود بيانات بريطانية خلال هذا الاسبوع  ، فإن التوقعات الخاصة بحركة تداول هذه العملة سوف تعتمد كليًا على شهية السوق لليورو والدولار الأمريكي.  ونتوقع أن يمتد اليورو/ الباوند البريطاني EUR/GBP في انخفاضه.



أضف تعليق


مقالات متعلقه بالموضوع

انخفاض الدولار الأمريكي وتوقعات بمزيد من الانخفاضات

انخفاض الدولار الأمريكي وتوقعات بمزيد من الانخفاضات   لم يظهر مشترو الدولار الامريكي على الساحة في سوق الفوركس يوم أمس ، حيث انخفض تداول الأمريكي مقابل جميع العملات الأساسية. ويبدو أن البيانات الاقتصادية الأمريكية قد نالت أخيرًا من العملة الأمريكية ولكن كان السببب الأساسي وراء انخفاض العملة الأمريكية هو تحسن معدلات الرغبة في المخاطرة. وقد صدرت تقارير أفادت بأن الولايات المتحدة الأمريكية "ستفرض" 10٪ فقط بدلاً من 25٪ من التعريفات الجمركية على 200 مليار دو...
أكمل قراءة التدوينة

هل عاد الدولار الأمريكي؟!

اليورو يختبر مستوى 1.17 .. فماذا بعد؟!

البنك البريطاني مقابل البنك الأوروبي- من سيقدم المفاجأة الاكبر؟!


اعلانات الموقع
موقعي الاقتصادي الخاص
نشرة بريدية
فيسبوك
تويتر
يوتيوب
RSS
ادوات المواقع



مواقع اقتصاديه
ادوات اقتصاديه
تحليل فني عملات
مقالات فوركس مهمه
ادوات اسعار عملات
دليل البنوك العربية