ما الذي يمكن ان يؤدي الى استمرار انخفاض الدولار
X
الجمعة, 25 مايو 2018
التوقيت - 
  • 00:
  • 00
 غرينتش
استراليا - 
  • 00:
  • 00
طوكيو - 
  • 00:
  • 00
لندن - 
  • 00:
  • 00
نيويورك - 
  • 00:
  • 00

ما الذي يمكن ان يؤدي الى استمرار انخفاض الدولار


بواسطة شيماء لا تعليقات

ما الذي يمكن ان يؤدي الى استمرار انخفاض الدولار

 

 إن الاجازات تعني عادة تماسك حركة الأسعار، ولكن قلة المشاركة في جلسة التداول الأمريكية يوم أمس بسبب الأجازة أدت الى تفاقم حركة أسعار العملات بقيادة انخفاض معدل السيولة.  وعلى الرغم من ان هذا اسبوع جديد للتداول ولكن تظل فكرة ضعف الدولار الأمريكي مسيطرة على السوق منذ بداية العام.  قام المستثمرون ببيع الدولار الأمريكي يوم امس على كافة القطاعات مما ادى الى ارتفاع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD إلى اعلى مستوى جديد خلال 3 أعوام وارتفاع الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD إلى اعلى مستوى خلال 18 شهر.  كما استفادت بقية العملات الأساسية من انخفاض الدولار الأمريكي حيث ارتفع كل من الين الياباني JPY و الدولار الكندي CAD و الدولار الاسترالي AUD و الدولار النيوزلندي NZD و الفرنك السويسري CHF إلى أعلى مستوى له خلال 3 أعوام.  وقد كانت أسواق الأسهم والسندات الأمريكية مغلقة بمناسبة يوم مارتن لوثر كينج، وبالتالي لم تكن هناك أي بيانات اقتصادية من الولايات المتحدة الأمريكية.  وفي الحقيقة فإنه مع قلة البيانات الاقتصادية الدارجة في الجدول الاقتصادي في الولايات المتحدة الأمريكية لهذا الأسبوع، من المتوقع ان تستمر الضغوط الهبوطية التي تقود الدولار الامريكي للأسفل هذا الشهر في مواصلة تأثيرها على الدولار خلال الأيام القادمة.  ويشعر المستثمرون بالقلق من تعرض السندات الامريكية للبيع المكثف خلال هذا العام بسبب التوترات بشأنممتلكان السندات الصينية وتخفيض برنامج التسهيل الكمي الياباني.  من المتوقع ان يقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي برفع اسعار الفائدة في مارس ولكننا لا نتوقع اي تحديث في الإرشاد المستقبلي هذا الشهر حيث ستستعد جانيت يلين لتسليم الراية لـ جيروم باول.

 

 وما يجعل انخفاض الدولار الأمريكي قابل للاستمرارية هو ما حدث من تطورات الاسبوع الماضي والتي تمثل تغير كبير في اوضاع الاسواق المالية. وقد يقوم البنك المركزي الأوروبي (ECB) بتغيير الارشاد المستقبلي في وقت مبكر هذا العام إذا استمرت البيانات في التحسن وعلى الرغم من اننا نعتقد ان القوة الأخيرة في اليورو سوف تجعل البنك المركزي الأوروبي (ECB) يرفع الرايات الحمراء خاصة مع ارتفاع السندات الألمانية، إلا أنه ما لم يعبر البنك عن قلقه بهذا الشأن، فلن يكون هناك سبب لأن يتوقف اليورو عن ارتفاعه خاصة هذا الاسبوع.  والحقيقة ان البنك المركزي الأوروبي (ECB) قد اعطى المستثمرين سبب قوي لزيادة صفقات شراءهم لليورو ولكننا نتوقع أن تكون هناك عمليات لجني الأرباح بالقرب من اجتماع البنك المركزي يوم 25 يناير.   في الوقت ذاته، قد يمتد اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD في ارتفاعاته بمقدار سنت آخر أو أكثر حيث يقع مستوى المقاومة التالي عند 1.24.  وقد دلت بيانات الميزان التجاري من منطقة اليورو التي جاءت يوم أمس لتدل على استمرار قوة الاقتصاد في المنطقة.   في الوقت ذاته، تحاول المستشارة الألمانية ميركل شكيل ائتلاف كبير مع الحزب الاشتراكى الديمقراطى، بيد ان المقاومة لا تزال  مصدر قلق كبير حيث قام اعضاء  الحزب الاشتراكى الديمقراطى فى ساكسونيا بالتصويت  ضد الاتفاق.   وفي ظل قلة البيانات الهامة من الولايات المتحدة الأمريكية ومن منطقة اليورو هذا الاسبوع، ستكون الصفقات معتمدة على القضايا الهامة التي تحرك أسعار العملات والتي من المتوقع ان يستمر تأثيرها على تدفقات الأموال في سوق الفوركس.

 

 

من المقرر ان يجتمع البنك المركزي الكندي يوم الأربعاء ويرتفع الدولار الكندي قبل اعلان السياسة النقدية.  ويعتقد السوق ان قضية رفع سعر الفائدة هي قضية حاسمة ولكننا متشككون في ذلك بسبب ضعف اسعار النفط ونشاط القطاع العقاري منذ اجتماع السياسة النقدية الكندي الاخير.  ولا شك في ان الاقتصاد الكندي يتحسن بشكل عام حيث تحسن كل من معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي و مبيعات التجزئة و مؤشر أسعار المستهلك (CPI) ونشاط التوظيف بشكل ملحوظ منذ بداية شهر ديسمبر ولكننا نعتقد انه لدى البنك المركزي الكندي خيارات أخرى غير رفع أسعار الفائدة بشكل فوري.   والحقيقة اننا نرى ان هناك ثلاث احتملات: الأول هو رفع سعر الفائدة والتقليل من شأن هذا الإجراء بقوله أن رفع سعر الفائدة في المستقبل سيكون معتمد على البيانات الاقتصادية. والثاني هو ان يتجاوز عن رفع سعر الفائدة هذا الشهر ولكن يعترف بالتحسنات الاقتصادية في كندا ويشير الى وجود خطة بتضييق السياسة النقدية في مارس. . والاحتمال الثالي هو ان يرفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة اساس مشيرا الى ان هناك المزيد من الرفع المتوقع.  السناريوهان الأكثر توقعًا هو الاول والثاني، واعتمادًا على السيناريو الذي سيختاره البنك الكندي، سيكون رد فعل السوق مختلفًا جدًا.  ذا قرر البنك رفع سعر الفائدة والتقليل من شأن هذا الإجراء والإعراض عن قول أنه سيقوم بالمزيد من الرفع في المستقبل، فسوف ينخفض الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD بحدة ويرتد بعدها للاعلى بحدة.  وإذا لم يرفع سعر الفائدة ولكن أعدّ السوق لرفع سعر الفائدة في مارس، فسوف يرتفع الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USDCAD ولكنه سيستأنف انخفاضه بعدها.  وبالتالي نرى ان الصفقة الأهم لزوج العملة الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD هي البيع قبل قرار سعر الفائدة قبل ان يرتد للاعلى ونبحث عن فرص أخرى بعدها.



أضف تعليق


مقالات متعلقه بالموضوع

هل كوّن الباوند البريطاني قاعًا سعريًا؟!

هل كوّن الباوند البريطاني قاعًا سعريًا؟!   ارتفعت مبيعات التجزئة البريطانية بمعدل يفوق التوقعات حيث سجلت ارتفعًا بنسبة 1.6% مقابل التوقعات بقراءة 0.8%، مما أدى إلى ارتفاع الباوند البريطاني فوق مستوى 1.3400 في جلسة لندن الصباحية.   وكانت هذه الأخبار قوية على كافة القطاعات، حيث ارتفعت القراءة المعدلة للشهر الأسبق إلى 1.3% مقابل القراءة الأصلية عند 1.1% . وعلى الرغم من أن هذه النتائج كانت أفضل من التوقعات، إلا أنها كانت مشوشة بسبب الارتفاع الكبير في أسعار البت...
أكمل قراءة التدوينة

التجار في سوق الفوركس ينفرون من المخاطرة

هل حان وقت تصحيح الدولار الامريكي ؟!

الدولار الاسترالي يقود عملات السلع للارتفاع


اعلانات الموقع
موقعي الاقتصادي الخاص
نشرة بريدية
فيسبوك
تويتر
يوتيوب
RSS
ادوات المواقع



مواقع اقتصاديه
ادوات اقتصاديه
تحليل فني عملات
مقالات فوركس مهمه
ادوات اسعار عملات
دليل البنوك العربية